ألاخبار الدولية

بوتين: سنواصل حملتنا العسكرية في أوكرانيا والدول الغربية “منافقة” و”مخادعة”

تعهد الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في خطاب ألقاه يومه الثلاثاء، بمواصلة حملته العسكرية في أوكرانيا، بعد حوالى عام على بدء الحرب.

وقال: “لضمان أمن بلدنا، والقضاء على تهديدات نظام النازيين الجدد القائم في أوكرانيا منذ انقلاب 2014، تَقرَّر تنفيذ عملية عسكرية خاصة. وسنتعامل مع الأهداف التي تقع أمامنا خطوة بخطوة وبعناية ومنهجية”.

واتهم الرئيس الروسي الغرب ببدء الصراع في أوكرانيا، قائلاً إن الدول الغربية بقيادة الولايات المتحدة تسعى “لسلطة غير محدودة” في الشؤون الدولية.

وأضاف بوتين في خطاب أمام البرلمان أن “تدفقات المال الغربية للحرب لا تنحسر والغرب أخرج المارد من القمقم”، موضحاً: “هم من بدؤوا الحرب وفعلنا كل شيء لمنعها”.

كما شدد على أن النخب الغربية هي المسؤولة عن التصعيد في أوكرانيا، لافتاً إلى أن الغرب يسعى لتحويل صراع محلي إلى صراع عالمي.

كذلك تابع أن روسيا تواجه خطراً وجودياً، مؤكداً أنه “من المستحيل هزيمة بلادنا في أرض المعركة، وسنفعل كل شيء من أجل عودة السلام إلى أراضينا”.

وأوضح بوتين أن بلاده ستقرر مهام العملية العسكرية الخاصة في أوكرانيا خطوة بخطوة، وتابع: “فعلنا كل ما هو ممكن لحل مشكلة دونباس سلمياً، لكن الغرب أعد سيناريو مختلفاً”.

فيما أردف أن كييف أجرت محادثات مع الغرب بشأن إمدادات الأسلحة قبل العملية العسكرية، مشيرا إلى أن المواجهات الدامية الأخيرة في منطقة دونباس، كانت تتفاقم بسبب القوات الأوكرانية.

وقال بوتين: “في الفترة الماضية كان هناك نزيف كبير في دونباس، وكانت روسيا تعمل على حل سلمي، بينما يعمل الغرب على أسلوب الخداع، وهو نفس الأسلوب الذي استخدموه في السابق لتدمير يوغسلافيا والعراق وسوريا”.

وهاجم بوتين الدول الغربية، واعتبرها “منافقة” في تعاملها مع الحرب، نظرا لتاريخها السابق. وقال بوتين: “الدول الغربية أنفقت 150 مليار دولار لدعم القوة العسكرية الأوكرانية والحرب، أما للدول الفقيرة خصصوا 60 مليار دولار، أين ذهبت نقاشات دعم الدول الفقيرة؟”.

وأضاف: “في مؤتمر ميونيخ الأخير، وجهوا اتهامات عديدة لروسيا، وقاموا بذلك فقط ونسوا أفعالهم في الدول خلال العقود الأخيرة. الولايات المتحدة قتلت قرابة مليون نسمة في هذا القرن، ونزح الملايين بسبب أفعالهم، لكنهم لا يحصون أعداد هذه الضحايا”.

وأشار الرئيس الروسي إلى أن “أميركا هي الدولة الوحيدة التي تملك عددا كبيرا من القواعد العسكرية في العالم، وهي خرجت من المعاهدات بشكل أحادي”.

أميمة حافيظ

التسيير و الادارة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى